الاتصال الصحافة المراسلات والمذكرات الوزارية مشاريع الرؤية الاستراتيجية أنشطة المؤسسات التعليمية أنشطة المديرية الإقليمية الصفحة الرئيسية

اللقاءات الدراسية حول استثمار نتائج البكالوريا للموسم الدراسي 2016 - 2017

        في إطار أجرأة توجهات وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي الرامية إلى إنجاح الموسم الدراسي 2017 / 2018  وضمان جودة التعليم بالمؤسسات العمومية  بطريقة تكفل تحقيق نسب نجاح جيدة  ، واستنادا إلى الدراسة التي قامت بها  لجن التفتيش المركزية  لدراسة مستوى التحصيل الدراسي لدى تلاميذ البكالوريا من خلال دراسة نتائج الدورة العادية يونيو 2017 بهدف رصد  العوامل المسببة في حصول بعض المؤسسات التعليمية على نسبة نجاح أقل من 40 في المائة ، نظمت المديرية الإقليمية لقاءات لاستثمار نتائج البكالوريا بغاية تقييم التحصيل الدراسي لدى تلاميذ مؤسسات التعليم الثانوي التأهيلي العمومي .

        وقد ارتأى السيد المدير الإقليمي بالفداء مرس السلطان على أن هذه اللقاءات يجب أن تشمل جميع مديري مؤسسات التعليم الثانوي التأهيلي بالمديرية وليس فقط المؤسسات التي حصلت على نسبة نجاح أقل من 40 في المائة ، وذلك لما لهذه الدراسات من أهمية في تقييم القدرات المعرفية ومدى التحصيل على المكتسبات التربوية الأساسية وكذلك أهمية استفادة جميع المديرين  من وضعية التلاميذ التعليمية التعلمية  ومعرفة مدى تقدم أو تراجع تحصيلهم الدراسي بغاية  تشخيص مواطن الضعف عند التلاميذ لاتخاذ القرارات المناسبة من أجل تقويمها .

      وإيمانا من المديرية الإقليمية بأن الإصلاح هو نهج وتدبير تشاركي ، فقد تم استثمار نتائج الامتحانات الإشهادية للموسم الدراسي 2016 – 2017 بإشراك جميع المديرين وأطر التفتيش التربوي وأطر التوجيه المدرسي والمهني في لقاءات جاءت كالتالي :

المستهدفون

تاريخ وتوقيت اللقاء

المكان

مديري مؤسسات التعليم

الثانوي التأهيلي العمومي

يوم الثلاثاء 10 أكتوبر 2017

التاسعة صباحا

قاعة الاجتماعات

بالمديرية الإقليمية

أطر التفتيش التربوي وأطر التوجيه المدرسي والمهني

يوم الأربعاء 11 أكتوبر 2017 الثالثة زوالا

  وقد تضمن اللقاءين النقط التالية :

·   كلمة السيد المدير الإقليمي والتي نوه خلالها بالمجهودات القيمة التي يبذلها جميع الفاعلين الإداريين والتربويين من أجل إنجاح الإصلاحات التربوية ، راجيا من الحضور بدل المزيد من الانخراط من أجل تشخيص الوضعية التعليمية والبحث عن الحلول الناجعة من أجل تجاوز المشاكل والمعيقات.

·   عرض قدمه السيد رئيس مصلحة الامتحانات حول حصيلة نتائج البكالوريا دورة يونيو 2017 ، والذي تم الاعتماد فيه على النقط التالية :

1.     المعلومات الخاصة بنتائج البكالوريا مستخرجة من النظام المعلوماتي " مسار " والمسجلة على الصعيد الجهوي ؛

2.     رسوم مبيانية لكل ثانوية تأهيلية مبرزا فيها الفرق بين نقط المراقبة المستمرة ، الامتحان الجهوي والوطني ؛

3.     تقييم النتائح حسب الأسلاك والشعب ؛

4.     نسبة تغيب الأطر التربوية بكل مؤسسة  وحسب المواد ؛

  وبعد ذلك فتح باب النقاش والذي شمل النقط التالية :

·     الوضعية والإكراهات :

ü       الحاجة إلى تأطير الأطر التربوية خصوصا منها العاملين بموجب عقود ؛

ü       ضعف الزيارات التأطيرية من طرف هيأة التفتيش التربوي ؛

ü   هشاشة الوسط السوسيو - اقتصادي للتلاميذ ( الهدر المدرسي بسبب انصراف بعض التلاميذ للعمل من أجل لقمة العيش )   ؛

ü   سوء توجيه التلاميذ : تستوعب شعبة علوم الحياة والأرض التلاميذ الغير مؤهلين لأي شعبة ، وهناك تلاميذ يوجهون غصبا لشعبة الآداب...  ؛

ü       اسناد مستوى الثانية بكالوريا للأساتذة العاملين بموجب عقود ؛

ü       غياب الأطر التربوية ؛

ü       مشاكل التلاميذ الذين يتابعون دراستهم فقط من أجل الحصول على مستوى الثانية بكالوريا ؛

ü       صعوبة ضبط التلاميذ بسبب عدم توفر الأطر الإدارية المساعدة ؛

ü   مشكل التلاميذ الحاصلين على معدل ناقص أو ضعيف في الامتحان الجهوي ، حيث يصبح نجاحهم بالثانية بكالوريا شبه مستحيل ؛ الشيء الذي يجعل منهم عنصر مشوش داخل الفصل الدراسي ؛

ü       هناك تلاميذ مسجلون بمراكز التكوين المهني مستوى تأهيل ولازالوا يتابعون دراستهم بالمؤسسات العمومية ؛

ü       عدم اهتمام التلاميذ بالمواد الغير مدرجة في الامتحانات الإشهادية ؛

ü       اعتماد عتبة نجاح أقل من المعدل ؛

·     الاقتراحات :

ü   لا يجب مقارنة المؤسسات مع بعضها أو نهج  إصلاح  موحد نظرا لخصوصية كل مؤسسة

( الروافد ، المحيط الاجتماعي ، الشعب ، تباين مستوى الكفاءة المهنية بين الأطر التربوية  ؛

ü       التركيز على الاصلاح  في السلك الابتدائي ؛

ü       مشروع المؤسسة يجب أن تكون أهدافه الأساسية النهوض بمستوى التلاميذ وتحسين مستوى تحصيلهم الدراسي ؛

ü  برمجة الدعم التربوي ( وفي هذا الصدد ، طلب الحضور من السيد رئيس مصلحة الامتحانات توفير تقييم للنتائج بكل مؤسسة حسب المواد التي تستوجب التدخل من أجل الدعم )   ؛

ü  تفعيل عتبة النجاح المطلوبة والتي أكد السيد المدير الإقليمي أنها سوف تصل ابتداء من هذه السنة الدراسية إلى 5 من 10 بالابتدائي و 10 من 20 بكل من السلكين الإعدادي والتأهيلي ؛

ü اشراك جميع المتدخلين في الإصلاح : مديرين ، أطر التفتيش التربوي وأطر التوجيه المدرسي والمهني ، الأطر التربوية وأمهات وآباء وأولياء أمور التلاميذ ....؛

ü تحقيق نجاح بالثانية بكالوريا  رهين بالعمل الجاد في الأولى بكالوريا للحصول على معدل جهوي يضمن للتلميذ متابعة دراسته في ظروف نفسية مريحة ؛

ü  تفعيل أدوار جماعات الممارسات المهنية ؛

ü  تتبع غياب الأطر التربوية من طرف مديري المؤسسات التعليمية وتعويض جميع ساعات الغياب ؛

ü  تجنب إسناد مستوى الثانية بكالوريا للأساتذة العاملين بموجب عقود كلما أمكن ذلك ؛

      وقد تناول السيد المدير الإقليمي الكلمة في نهاية اللقاءين مؤكدا على ضرورة العمل جميعا من أجل إيجاد سبل تقويم هذا الوضع ، حيث بات من الضروري استغلال جميع الامكانات المتاحة من أجل التغلب على ضعف مستوى التحصيل لدى التلاميذ ، ولهذا فقد تم الاتفاق على النقط التالية :

v  تزويد السيدات والسادة بالبيان التقييمي للنتائج الخاص بمؤسستهم وكذلك أطر التفتيش التربوي وأطر التوجيه المدرسي والمهني  ؛

v    توزيع عدة تتضمن مطبوعات لتشخيص الوضع ؛

v  برمجة يوم دراسي بمؤسسات التعليم الثانوي التأهيلي بمشاركة جميع الفاعلين التربويين من أجل تشخيص الوضع والوقوف على مكامن ضعف التحصيل عند التلاميذ ومعرفة أسبابه واتخاذ القرارات المناسبة من أجل تقويم هذا الوضع ؛

v  تحديد موعد للاجتماع بالمديرية الإقليمية من أجل تدارس الإجراءات المتخذة على صعيد المؤسسات التعليمية بغاية برمجة الدعم اللازم ؛

v     اقتراح دعم فوري ومرحلي بالمؤسسات التعليمية طيلة السنة الدراسية.

اللقاء الخاص بمديري مؤسسات التعليم الثانوي التأهيلي

اللقاء الخاص بأطر التفتيش التربوي وأطر التوجيه المدرسي والمهني

روابط مفيدة

المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني

  بالفداء مرس السلطان   2017